زي ما هتدخل زي ما هتطلع ..
لو مش فاضي شوف حاجة افيد تقراها
------------------------------------------

الاثنين، 10 يناير 2011

جو بارد ... بارد برود !!






لم يعد لي ميل كبير في الايام الاخيرة لنشر كل ما اكتب في المدونة .. مع تقديري لها .. او لربما لعدم توفر وقت كافي للكتابة .. لكن يبدو اني عدت الى عادتي القديمة .. احتفظ بأشيائي لنفسي .. لكن كتبت هذا المقال ونيتي ان انشره في كيبورداية .. لاني الموضوع الذي سأتكلم عنه هو عادي جدا .. ساتكلم عن " الجو " .. ؟؟

نعم .. الطقس غريب هذه الايام .. البرودة شديدة جدا .. وصلت درجة البرودة في سكني ( المنيا ) الى ( اربع قطع هدوم تقيلة شتوي ) فوق الجسم .. فان كانت درجة الحرارة تقاس في النشرات الجوية بـ " السليزيوس " فانها تقاس بالملابس في قانوننا المحلي داخل السكن ، صدقوني لا  اكذبكم خبرا اذا قلت اني لم اعد اصدق تلك السيدة الانيقة التي تقف وورائها شاشة كبيرة بها خارطة مصر لتحكي لنا اشياء ليست لها صلة بالواقع عن حالة الطقس غدا ، قائلةَ "الجو سيتحسن غدا مع شمس دافئة.. وجو بارد ليلا .. !!" في الحقيقة لم ار الشمس في هذا اليوم حتى .. اما الليل فمن الطبيعي ان يكون باردا (ما جبتيش جديد يعني .. ) .

لكن لا يقع عليها اللوم اذا صدقتها وخففت من لبسي في اليوم التي تنبأت هي فيه ان الجو سيكون دافئا .. ومن ثم اصابني ( دور انفلونزا محترم ) جعل عيني تذرف دمعا (عمال على بطال .. ) من شدة الزكام وكاني فقدت حبيبا لدي !! ، لكن اللوم يقع علي انا .. نعم .. فمن هي حتى اصدقها !! .. (قريبتي يعني .. ولا تعرفني منين علشان تخاف على مصلحتي .. !! ) انا لا اعرفها .. وهي تقول ما يكتب امامها مع الاشارة الى الشاشة وحسب .. هيا نفسها قد لا تصدق ما تقول اصلا .. ولكنها موضة .. !! نعم موضة ان تقول كلاما وانت موقنا في نفسك انك (تخدع نفسك ) وانك بينك وبين نفسك (كاذب ) !!

فلا عجب ان تجد على شاشة القناة الاولى ( واحدة ) بكامل الميك اب الخاص بها والذي يعطيك شعور كانما ضربت وجهها في الخلاط مع اضافة بعد (اللينسيز) ليكمتل التزورير في شكلها .. وتجدها تقول .. (لازم يكون الواحد عنده ثقة في ربنا .. وقدرنا نرضي بيه .. واللي يريده ربنا هيكون .. قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - (حديث قدسي) : انا عند حسن ظن عبدي بي .. ) حديث جميل رائع .. وطريقتك جميلة .. لكن كيف اصدقك .. كيف وانا لا ارى فيكي أي اثر لاتباع الرسول فعلا ..

وشاء الله ان وضعني في وسط العديد من الشخصيات المماثلة .. تجد احدهم يفعل ويقول .. ويضاهي فيما يفعله اولاد الشوارع .. و لم يعط أي تقدير لكونه طبيبا مستقبليا .. ومن ثم يدخل الى مواقع الانترنت الاجتماعية ليضع دعاءا دينيا رائعا !! اذن كيف .. ومن اصدق اذن .. ؟؟ الشخصية الحقيقة الواقعية .. ام الشخصية المرسومة المزخرفة والتى تمثل بـ(صورة رمزية ) على الانترنت .. !!

لماذا على ان استمع الى اشخاص في احد الجمعيات الخيرية يتحدثون عن اتقان العمل .. والاخلاص .. وحب الله .. وهو قد لا يراعي اقل الحقوق تجاه الله –عز وجل– كالصلاة مثلا .. !! او ان اخلاقه خارج نطاق هذه الاجتماعات والندوات تنافي كل شئ .. !!

تجد المغني الفلاني ( عادة ما بحبش فلاني دي .. تحسها كدة زي الفول السوداني .. ) ما علينا .. تجده يصدر افلام وكليبات ذات إيحاءات منافية للاداب بكل المقاييس .. ويعلم الشباب احرف سبل المعاكسات في افلامه ( وهم مش محتاجين يتعلموا اصلا .. ) وبعد ذلك قد ينتج لك البوم ديني .. او قد يبهرك في لقائه بالعديد من الكلام عن الدين .. والذي لا تصدق ايضا انه يخرج من نفس الشخص الذي ذكرناه سابقا .

كلنا مؤمنون انه الله اعلم بالنفوس .. وهو اعلم بالنوايا .. ولربما كان أي شخص مما ذكرنا سابقا هو اتقى اهل الارض .. او ان مكانته عند الله عالية .. ولربما ختم الله له بخاتمة صالحة .. وختم لنا (اعوذ بالله ) باي شئ اخر .. ؟؟ ( وهو عليم بذات الصدور .. ) صدق الله العظيم .. وحديث الرسول ( هل شققت عن قلبه .. ) .. لكنها تبقى مشكلة متكررة .. ونجدها في كل مكان ومشكلة (بايخة) لانك لا تجد حل لها .. ولا تستطيع إسداء النصيحة حتى .. !! حقا لقد احترت .. واحتار امري .. و (جبت اخري .. )

في النهاية قد توصلت الى حل بسيط قد ساعد في فك بعض الغاز هذه المشكلة بالنسبة لى .. وهو ان المشكلة كلها في ( انا .. شخصيا .. ) !! نعم فما كان يجب على الاعتقاد منذ البداية ان هؤلاء ملائكة من السماء .. بل انهم سيخطئون يوما ما لا محالة .. حتى لا اتفاجئ او لا اصدم ، لكن (ان جيت للحق يعني ) قد اتوقع ان هذا الشخص يخطئ في حق شخصا ما, او ان يذل لسانه بكلمة غير لائقة، او ان اعرف عنه اشياء تعيبه وقد انتهى منها، لكن لا اتوقع منه تصرفا ( ينافي تمامــــــــــــا ) ما يفعله !! ولهذا كان من الطبيعي ان لا اصدق صدور هذين التصرفين المتناقضين تماما من شخص واحد .. !! .. لكن حقا منذ الان فصاعدا ساضم القاعدة التالية الى قوانيني في التعامل مع الناس .. وهي "توقع (أي شئ)" .. أي شئ من شخص لا تعرفه .. او كل علاقاتك به هي ( السلام عليكم .. ازاي الصحة .. عامل اية  ؟؟ ) !!

فكما لا تهتم مذيعة الطقس بصحتي .. وكل ما يهمها هو ( شوية الفلوس بتوع الحكومة ) .. ولا يفرق معها ان اخذت دور برد .. او دورين تلاتة حتى .. او بنيت عمارة كاملة وطلعت للسادس .. !!

تعليقي على من ملأ صحيفته بالمعاصي .. قبل ان يملا صفحته الشخصية بالـ(جيرل فيريندز ) .. ويكتب فوقها دعاء (اللهم اني ....) سيكون هو (امين..!!)

ساصدق المغني السوداني .. واتمنى له كل الخير .. وساملأ القاعة بالتصفيق الحار لرئيس الاجتماع المفوه بالجمعية .. واكتفي بهذا وحسب .. لان الطقس بارد جدا .. والجو دا برده بارد اوي .. بارد برود !! ومن الان فصاعدا .. ساتوقع أي شئ .. اي شئ !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق