زي ما هتدخل زي ما هتطلع ..
لو مش فاضي شوف حاجة افيد تقراها
------------------------------------------

الأحد، 6 مارس، 2011

من قلب جمهورية التحرير - الجزء التالت

بسم الله الرحمن الرحيم



بعد الجزئين اللي كتبتهم ( من قلب جمهورية التحرير )



الجزء الاول



http://keybordisy.blogspot.com/2011/02/blog-post.html


الجزء التاني






اخترت دلوقتي اني اكمل وانا قطعت فترة ومكملتش علشان كنت معارض مبدأ اننا نفرح بالثورة وهيا لسة مخلصتش .. والحمد لله انه حق 400 شهيد مرحش هدر .. علشان كان حرام يكون ناتج الثورة في الاخر ( 7 شخصيات في السجن ووظيفة في وزارة المالية وشوارع نضيفة ومليانة شجر وورد !! )
يا فرحتي !!

عقبال امن الدولة وباقي الفساد ان شاء الله






نرجع للتحرير اللي نفسي ارجعلها تاني .. يمكن اللي مدايقني شوية اني روحت في اخر كام يوم اللي كانوا هاديين جدا .. ويعتبر معملتش حاجة يعني .. هناك شد انتباهي واحدة ست طيبة .. فكرتني جدا بوالدتي .. ام وربة منزل متخرجة من سنة 94 وحالها من حال اغلب المصريين .. مفيش شغل !! بس دا مكنش السبب اللي خلاها تبات في الميدان .. كانت قاعدة قريب من خيمة خليتني اعرف انها معتصمة من فترة .. قربت منها .. ومكسوف جدا اقولها اية !! اول ما جيت اتكلم معاها .. كانت بتكلمني بحذر .. لانه الحزب الوطني كان بيدخل ناس كتير يقولوا للي جوه التحرير ويناقشهم " مش كفاية كدة !! ادي مطالبكم اتحققت .. ادو الناس فرصة تشوف شغلها .. " والسمفونية المشروخة اللي زهقنا منها ومعرفش ازاي ناس صدقتها.. مش هيا هيا الحكومة الي قالت نفس الكلام !!



اول ما عرفت اني جاي علشان انقل رايها للناس برة واني مؤيد ليها وفي صفها سحبتني وخليتني اقعد جنبها .. طريقة كلامها الفلاحي الممدود وطبيعتها المريحة في الكلام خليت للست دي طابع خاص لكلامي معاها .. طبعا كالعادة محور السؤال بيكون .. لية الاصرار على الرحيل .. !! ودا كان الحوار ..



  • بص يا ابني انا خريجة 94 لا شغل ولا حاجة .. مش مشكلة انا برده ست بيت ومش هاممني يعني .. مع اني قدمت كتير وفي كل حتة والله .. بس انتا عارف الوسايط بقى .. ومعايا بنت وولد .. والحكاية كلها في ابوهم المسكين
  • ماله يا حاجة خير !!
  • الراجل شغال في شركة حكومية في طنطا .. وفي مرة من كام سنة اتاخروا علي الموظفين في الحوافز 6 شهور .. راح جوزي وشوية اصحاب لية في الشغل عملوا اعتصام وقعدوا تحت الشركة لغاية ما ترجع حقوقهم وبعدين بقى مع الاضراب وكدة راحوا قالولهم خلاص هنديلكم حقوقكم .. بس ترجعوا الشغل تاني ..
  • ورجعوا الفلوس .. ؟
  • اه رجعوها في وقتها .. بس بعدها بشهرين راحوا ناقلين جوزي لاسكندرية .. ونقلوا كل واحد من زمايله فرع في محافظة علشان يفرقوهم .. وياريت كدة وبس .. دا كمان مفيش شهر تاني وكلهم اتفصلوا من الشغل ..!
  • ازاي .. ازاي .. جوزك ومين تاني .. ؟
  • جوزي وكل واحد اشترك في الاعتصام دا .. اتنقلوا من اماكنهم علشان ما يتلموش على بعض ويهدوهم شوية وبعدين فصلوهم كلهم .. ولما راح جوزي وصاحبه اشتكى في الشركة راح البوليس بهدلهم وقدامك اهو الراجل أ / محمد صاحب جوزي يحكيلك اتسحب على السلالم .. واضرب وكان هيموتوه !!
  • لا حول ولا قوة الا بالله .. بس ثواني يا حاجة دلوقتي انا مقدر ظروفك وظروف جوزك .. بس مبارك اية دخله في الي حصلكم يعني .. ؟
  • الله .. ازاي يعني .. ما هو كل ماشي بطريقة واحدة يا ابني .. اللي عملته الشركة مع جوزي هو اللي هتعمله الحكومة مع الشعب .. هيهدوهم وهيراضوهم .. وبعدين مش هتلاقي منهم حد ومن الشباب اللي زي الورد دا .. وبعدين هيورونا ايام سودة .. والله يا ابني هيا طريقة واحدة ماشية بيها البلد من اصغر مسئول لاكبر واحد فيها .. ولازم نثبت ونكمل لان دي فرصتنا الوحيدة علشان نرجع كرامتنا وكرامة ولادي !!!!!

( انا عن نفسي مصدقتش الرد دا !!)

  • اتأثرتي يا حاجة بوائل غنيم .. ولا اية رايك فيه ؟
  • وائل واد مصري محترم جدع .. زيه زي أي واحد هنا في الميدان .. الشباب كلهم فيهم بركة .. وانتو عملتوا اللي احنا مقدرناش نعمله واقل واجب نيجي نقف معاكم ونكفر سكوتنا السنين اللي فاتت دي كلها .. شباب واعي وفاهم والامل فيكم كبير ..

وفي الوقت دا عديت علينا واحدة ببلح وفطير توزعه علينا .. الحاجة اخدت منها واصرت انها تديني علشان يبقى بينا عيش وبلح على رايها .. وفي الاخر معرفتش اختم اقولها اية .. وكانت الحاجة الوحيدة اللي طلعت مني " كلمة اخيرة تقوليها اية ؟ "



بدات عنيها تدمع جدا .. وقالت : عندي امل كبير .. ابني وبنتي دول ذنبهم اية .. الناس دي كلها جات هنا لية .. وعود اية وبتاع اية بعد 30 سنة .. حرام بقى الناس عايزة تعيش .......



مقدرتش اخليها تكمل كلامها واضطريت اقاطعها واهديها شوية و حاولت اهزر معاها في الاخر يمكن امسح الهموم من على قلبها شوية زي ما هيا بتحاول تمسح الدموع اللي مليت عنيها في اخر كلامنا .. ست بسيطة جدا بشكلها .. بكلامها وبتلقائيتها .. لكنها كانت من اكتر الناس الي اثرت فيا في ميدان التحرير .. سبتها علشان اروح اقابل شخصية تانية .. خريج حقوق لكن ليه قصة غريبة جدا !






لقيته جنب الفيلا بتاعتنا .. قاعد بيقرا في الجرايد .. وبعد ما سلم الجرنال لاحظ وجود كلمة ( اكتب كلمة للثورة ) وطلب مني "الاجندة" الي بيكتبوا فيها .. وشدني جدا انه كتب " كان المفروض اسافر 5 فبراير لعقد عمل .. انا لغيت سفري .. لاني بلد احق بيا انا فخور اني مصري " سالته بعدها

  • انتا فعلا كنت هتسافر يوم 5 فبراير !
  • قالي اه .. في عقد عمل للسعودية .. ولغيته .. !
  • لغيته .. !!
  • انا حسبتها في دماغي .. قولت لو سافرت في الوقت دا هبقى خاين وسبت مصر في اكتر واقت مصر محتاجاني فيه .. وبعدين انا سألت نفسي سؤال انا هسافر لية ؟ .. علشان اخد فلوس بس كرامتي تتهان ؟ برة المصري ملوش قيمة بالنسبة لهم .. لا انا اقعد هنا ارجع كرامتي واطلب بحقي في بلدي اشرفلي ..



ردود زي دي اتعودت جدا اسمعها في التحرير .. مع اني لو سمعتها برة كان ممكن مصدقش ولا كلمة منها .. دا ما اذا مكنتش اتريقت عليها اصلا .. وبعدها عدى من قدام فيلتنا واحد ابيضاني كدة ونضيف .. وشكله بكاميرته كدة مدي على انه صحفي او مراسل محترم .. عرفت بعدين انه استرالي شغال في قناة بريطانية .. ودا بقى كان ليه معايا كلام تاني .. عوضا عن الكاميرا الخرافية اللي كان ماسكها واللي كانت شادة انتباهي جدا جدا .. كان سؤالي ليه بسيط على الاخر .. واتبدلت الادوار .. بحيث كنت انا اللي بسأل وهو اللي بيجاوب .. بس






How Do you Feel About What is going on in Egypt now ?

Not Really what I'm feeling .. But I could say People here Are Amazing People Honestly .. let me tell You Something .. I've been to Iraq war , Intefada , Sudan & I've coverd a lot of big stories all over the world .. but this is My Best Story Ever .. I've never seen this before .. You're really Great people deserving great country ..

Do You Know What Do we Call Tahrir Sq. ?? We call It The Republic Of Tahrir .. We Consider it a Small Republic represents the real Egyptians ..

ohh .. Republic Of Thrir .. Nice .. Very Well



وبدأ يكتب في النوتة بتاعته بقى .. وبدا المصريين يهزروا معاه وخصوصا اللي يعرفش انجليزي " هاو دو يو دو .. فاين سانكيو " " ليف موبارك .. ليف موبارك " " بقولك يا كابتن ما تاخدلي صورة .. فوتو فوتو .. علشان العيال في البيت بس .. خد .. خد يا كابتن " ..



منظر جميل جدا .. واهي حاجة بنتسلى فيها .. لغاية ما جي واحد وقف شوية قدام الفيلة وقالي " فيلا الشهيد مصطفى الصاوي " !! انتو تعرفوا مصطفى الصاوي ؟؟





يتبع .....

معلش كدة يبقى باقي اخر جزء .. الجزء الرابع :)

الجمعة، 4 مارس، 2011

التحرير .. خارج الصندوق !!


" يا له من يوم هادئ " كالعادة جاءت هذه الكلمات في بالي وانا انظر من نافذة غرفتي .. لا ادري لماذا لا تبدو أي اثار للثورة في سوهاج .. الثورة في يومها التاسع .. لكني اشعر اننا في قارة اخرى .. حتى حظر التجوال لا اثر له هنا .. ولا أي بلطجي حتى ان شاء الله يسرق بيتنا !! ببساطة لا شئ .. كم كانت مصادفة ان اجد نفسي في التحرير في اليوم التالي .. يومان فقط قضيتهما هناك حتى سقط آملين ان لا يكون هناك "دور ثاني" !! .. يومان فقط .. لكني مستعد على الحلف بها ما تبقى من عمري .. قد فصلت كل ما رايت هناك في مذكرات لي على اربعة اجزاء ..  لكن حين فكرت في تلخيصها في مقالة بدا الامر صعبا .. ماذا علي ان اكتب ؟؟ هل اكرر كلاما قرأناه مائة مرة عن " مفيش كنتاكي .. دي اوشاعات مغرضة " او " شباب زي الورد واخلاق زي الفل وحاجة مية مية وهي دي مصر بجد " ام عن مشاهد كنس وتنظيف الميدان ام مظاهر التعاون  .. في الحقيقة "اللي عايز يقول من دا كتير " لكن اذا قلته انا مرة ثانية فسيكون جل ما قدمته لك هو تلخيصه في صورة اخري وعلى طريقتي .. ومن هذا الناحية انا اعتقد ان هناك من قدمها افضل مني بكثير .. وفي الحقيقة انا اخاف على تضييع وقتك او على ان "تكروت" مقالتي بسبب انها لا تمثل اية لزمة بالنسبة لك .

 في الحقيقة دار في بالي سؤال .. " هو كان في كام واحد في التحرير " مليون .. تلاتة مليون .. اربعة .. ؟؟ هل يتحمل الميدان هذا العدد .. ؟؟ هل تكذب وسائل الاعلام  !! في الحقيقة لم اجرب ان اعد الناس في ميدان التحرير بنفسي ولم يكن السبب " انهم كتير بالصلاة على النبي " ولكن لم يتسنى لي الوقوف في مكان عالي لاعدهم !! هكذا نبقى دائما الشعب المصري كما نحن .. نبقى داخل صندوق افكارنا .. رافضين الخروج من هذا الصندوق رغم ان هذه الثورة قامت لمحوه اصلا !!

كما انشغلنا وقتها في عد من كان في التحرير لم لا يأتي "محبي العد" ليعدوا لنا كمية الافكار المصرية الرهيبة الفعالة التي راى اصحابها انه حان الوقت ليطلقوا لها العنان لتري حريتها من جديد .. لماذا لا ينشغلون بعدهم وخصوصا انهم لا يحتاجون مكان عالي ليعدوا منه مثلي .. وكلنا نعرف ان هذه الافكار ستتعدى ملايين التحرير بملايين !!

لماذا لا ينشغل المهتمون بـ"الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان" ليوضحوا لنا من الذي "وقف وراء" الثورة فعلا وليبذلوا جهدهم لكشف واضح وصحيح لشهداء الثورة الفعليين .. ليقام لهم نصب تذكاري كاقل تقدير لهم .. ولماذا لا ينشغلون -ماهم كتير بقى والبيدج وصلت 100 الف فانز- ليفرزوا لنا قوائم بالذين كانوا "وراء " البلطجة على شباب الثورة في كل شبر في مصر او التحريض ضدهم .. بل لماذا لا ينشغل هؤلاء بالحاجات اللي "وراهم" ويريحونا !!

لماذا لا ينشغل المعجبون بـ"تكتك القذافي" ليفكر في فكرة فعلية يخدم بها وطنه ليمنع نفسه من التورط مستقبلا في شغلانة "سواق تكتك" ويصبح هو والقذافي زمايل مهنة واحدة .. هذا عوضا عن معجبي نضارة القذافي واقوال القذافي ومسرحيات (اللي هيا خطابات) القذافي وملاية القذافي .. حتى وصل بنا الامر الى بيدج بأسم " الراجل اللي جاب المية للقذافي في الخطاب " !!

حقا اننا شعب "فاني" ودمنا خفيف .. وتشهد لنا جميع الشعوب بهذا .. لكن حان الوقت فعلا لنخرج خارج الصندوق .. ونتغير ونحتفظ ايضا بخفة دمنا .. انا لا اطلب ان نعمل في جدية تامة كما كانت تفعل شركة "مرسيدس" حين كان شرطها الاساسي للعاملين هو ان يكون "اخرس" ليعمل في جدية تامة !! ولكني اطلب لنفكر بطريقة مغايرة لما كنا نفكر بها طوال السنين السابقة .

يوميا افتح صفحتي على الفيس لاجد "تلاتشر الف" جروب و"عاشرتشر الف" ايفينت للمطالبة بحقوق .... اقل ما يقال عنها انها حتمية وغاية في الاهمية .. لكن لماذا نصر على البقاء قيد افكارنا القديمة بـالتمسك بلفظ "المطالبة" !! عفوا .. انتا لم تخرج من الصندوق بعد .. وستبقى اسير افكارك لفترة .. ما دمت تضع لفظ المطالبة قبل لفظ التغيير .. غير من نفسك اولا .. حسن ممن حولك .. ابذل اقصى جهدك في ان تؤدي دورك على اكمل وجه في كل ما هو في يدك .. ثم لك الحق بعد ذلك ان "تطالب" بحقك فعلا ..

قد ادرك البعض جزء من التغيير من انفسهم وحولهم فعلا .. لم "يطالبوا" بنظافة الشوارع .. بل راحوا ينظفون الشوارع ويدهنون الارصفة في مشهد اقل ما يقال عن وصفه هو ما قاله الدكتور احمد خالد توفيق بمقاله "عيال تفرح" .. مشهد لا يمثل نظافة ميدانية فقط بل هو فرصة رائعة لتكاتف اهل الحي الواحد والتجمع على فكرة جميلة وحبا في رؤية بلد افضل فعلا .. ولكني آمل الا يكون تغييرا شكليا فحسب .. وان يكون التغيير في كل حياتنا ويبدا من انفسنا اولا لنتعاون فيما بيننا ونمثل منظومة واحدة كما كنا في ميدان التحرير .. وبعدها لن نجد أي عناء في المطالبة بحقوقنا فعلا ولن ننتظر كثيرا لتحقق كما تحقق في ميدان التحرير وسقط مبارك وتبعه شفيق ..

اه .. لقد نسيت ان موضوع المقالة هو تلخيص ما حصل في التحرير .. حسنا اعدكم بان احاول ان اذهب للتحرير في الجمعة القادمة في احتفالية اسقاط شفيق .. هذه المرة سأختار مكان عالى نوعا ما .. لاعد الملايين "بمزاج" !! وان كنت افضل ان اعد مليارات مبارك واعوانه وهي تعود الى خزائن مصر مرة اخرى .. وحينها سيكون بامكاني وبمقدور كل مصري ان ياكل "الكنتاكي" الذي لم تتسنى لي الظروف لاكله في التحرير مسبقا .. الحمد لله .. لم يظهر احد وراء شفيق اثناء خطاب استقالته .. !! لاني كنت سأضطر حينها الى نشر هذه المقالة مرة اخرى ,,