زي ما هتدخل زي ما هتطلع ..
لو مش فاضي شوف حاجة افيد تقراها
------------------------------------------

الجمعة، 13 يوليو، 2012

كتبت مقالة !!


خلاص خلاص .. هكتب .. والله العظيم تاني لكاتب .. ايوة بقى .. معلش .. لسة متأثر بكتاب احمد حلمي .. فقررت اني هكتب المقالة دي بالعامي .. انا مش مقتنع انه في حاجة اسمه مقالة بالعامية .. دي تعتبرها فضفضة كدة ودي بينك وبين أي حد .. لكن مش مقالة .. ابدا .

طيب انا حلفت في اول المقالة او الفضفضة او زي ما تحب تسميها سميها اني مش هقفل البتاع دا الا ما اكون خلصتها .. اصل انا بتلكك اديلي بتاع يومين .. لا مش فاضي .. لا ورايا طلبات البيت .. لا لا اصل الحاجات دي عايز دماغ صافية .. ما اكيد هتعوز دماغ صافية .. بس الدماغ دي ليها وقت مثلا ولا بتيجي بمواعيد !! اه مانا عارف انا بتلكك .. عموما الحمد لله الظاهر اني ماشي كويس لحد دلوقتي وكتبت كام سطر اهم ملهمش أي لازمة أي نعم .. بس دا مبشر حلو ان الدماغ الصافية جاية في الطريق .. هو انا ليه حاسس اني مستني ينزل علي  الوحل .. اية اللي بعمله دا !؟؟

عموما انا من دلوقتي بعترف انه دي هتكون اسوأ مقالة كتبتها في حياتي .. طيب وعشان متبقاش مجرد رغي ملوش أي لازمة انا قررت احشيها باي كلام ملوش أي لازمة برده .. بس جايز يفيدني شخصيا .. لان كل اللي هكتبه دا هفكر فيها وانا بكتبه .. مش محضر ولا مرتب أي حاجة منه .

من فترة مش بعيدة كدة وانا بكتب مقالة كنت كتبت جزء كبير منها قبل الامتحانات بمدة بسيطة .. المقالة بتتكلم عن الدفعة .. فالمهم بعد ما الامتحانات خلصت .. روحت فتحت المقالة .. قريتها .. حلوة جدا .. بالفصحى .. تقريبا طريقة كتابتي لاي مقال واحدة .. مش بطالة .. طيب اكمل بقى اخر حتة عشان احطها .. مممم .. يمين .. شمال .. في حاجة غلط .. اخر حتة من المقال عاطفية قوي .. وبزيادة .. بتفكرني في اخر حتة من فيلم الف مبروك (لا الواضح انه احمد حلمي معلق معايا جامد الفترة دي ) المهم قررت ادخل المود بزيادة .. فتحت كان عندي ع اللاب موسيقى لواحد اسمه Michael Giacchino  ساوند تراك كدة اسمه Life And Death وتراك تاني اسمه Oceanic 815 .. ماتركزوش اوي مع الاسم .. الموسيقى حلوة جدا على فكرة .

حاولت مرة في التانية والتالتة اني اكتب المقالة بالفصحى .. مفيش  .. خالص .. طب وماله .. اكملها بالعامية .. بدأت اكتب .. كتبت كتير .. تقريبا كتبت آد اللي كتبته قبل الامتحانات .. واكتشفت انه الجزء الاحلى بكتير من المقالة دي هو اللي بالعامي .. بحكي فيه مواقف وحاجات .. تلميحات ودكاترة .. ايام وتلات سنين .. بصراحة كل ما اقرا الجزء الاخير بقت اتأثر جدا .. بقت اقراه واعدل فيه واحط حتة زيادة هنا واضيف حتة في الاخر .. وبعدين .. قولت طب ثواني كدة .. مكنتش مركز انه الموسيقى بتتعاد او بمعنى اصح .. انا كل ما بتخلص انا بعيدها من غير ما احس .. جربت كدة قمت وقفت الموسيقى .. اية دا !!

الكلام ملوش معني .. ملوش حس .. كلام عامي زي بوست واحد كابته ع النت .. طب ازاي .. الكلام دا كان تحفة من شوية .. كان ملوش حل .. وكنت حاسس بكل حرف فيه .. وبتخيل كل مشهد من كل كلمة كتبتها .. بس للاسف .. مفيش .. كل دا ضاع بدوسة زر .. الكلام عادي .. وممكن يضحك دا يفطس من الضحك للي بيهووا التريقة .. طب وبعدين .. الكلام الحلو مش حلو .. المواقف الجميلة مش مواقف اصلا .. كلمات جنب بعض .. ملهاش معنى .. بوظت كل اللي فوق .. معقولة ؟

اكتشفت اني قولت الحل وانا بكتبه دلوقتي اهو "تخيلت كل مشهد كتبته" .. مع الموسيقى اللي اشتغلت دور موسيقي تصويرية فعلا .. ومع كل كلمة كنت بكتبها وراها موقف معين .. الكلام مبقاش كلام .. بقى فيلم صغير شغال في دماغي .. بتفرج عليه ومستمع جدا .. وبفتكر كل لقطة حصلت فيه .. واضحك عليها .. بمجرد ما قفلت الموسيقى خلاص .. الفيلم باظ ؟؟ طب والحل .. الحل اللي عملته ساعتها اني حفظت المقالة زي ما هي .. وقررت اني هصورها .. ايوة .. ان شاء الله لو قدرت اصور المقالة دي هصورها .. هصور مدرجات الكلية .. المعامل .. الجنينة .. هخلي كل كلم  تتقال صح .. وراها موسيقى وواحد بيقرا المقال .. بمعنى اصح "مقال مصور" !! جديدة الحكاية دي .. بس عجبني جدا الاسم ..

وتخيلت فعلا لو كل المقالات اللي بنقراها بتتصور .. يا ترى هتوصل لعقل القارئ ازاي .. اسرع .. اوضح .. وهتثبت في دماغه اكتر واكتر .. فكرة تحفة .. كل حاجة جاهزة .. المكان الكاميرا المقالة .. كل حاجة .. الا حاجة واحدة .. واحد يقرا المقال !! تهت ودورت كتير في دماغي وقلبت .. في ناس كتير .. وقررت اني هحاول مع كل اللي اقدر عليه .. يمكن انجح جايز انجح .. وفكرة المقال دي تبقى حاجة حلوة زي ما تخيلتها بالظبط .. والا ساعتها هضطر اكتب المقالة واكتب في اولها .. "ياريت لو عايز تحس بيها اسمع البتاعة دي معاها" !

في حاجة اخيرة .. عندي ملحوظتين على السريع .. اول واحدة انا كتبت المقالة دي وانا بسمع نفس الموسيقى وقريتها تاني بعد ما وقفتها .. مفيش حاجة اتغيرت .. ودا لسبب بسيط .. انه المقالة دي ملهاش اي تخيل معين او مواقف حصلت قبل كدة .. عشان كدة مفرقتش .. لكن اغلب اللي بكتبه اظن هيفرق كتير .. لو عملته بالطريقة اللي قولت عليها دي .. عشان اغلبها بيبقى على خلفية موقف حصل .. او ممكن احطلهم موسيقى وخلاص بقى ، تاني واحدة اني كتبت مقال اهو زي الفل كمان .. واختي كانت بتلعب جنب وداوشة الدنيا ولا نزل عليا وحل ولا حاجة .. الحكاية مش صعبة اوي يعني .. بس انت دوس وربنا يعدلها  :)


هناك 4 تعليقات:

  1. اسلوب حضرتك رائع ..:)
    استمر ^_^

    ملحوظة:..الموسيقى فعلا حلوة..

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لحضرتك يا فندم ..
      كويس والله مع انا اول مرة اكتب بالطريقة دي ..

      حذف
  2. اسلوبك حلو وتفكيرك كمان ,

    ومتفقة معاك فى حكاية ان الكتابة بالعامية دى فضفضة اكتر منها مقالة ,, ويمكن دى تنفع اكتر فى فكرة التصوير دى .. ان شاء الله تنفذها قريب ..


    يمكن المشكلة الوحيدة انك اتأثرت بأحمد حلمى فعلا فى الاول :)

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا :)
      ان شاء الله هنفذها قريب ..

      حذف