زي ما هتدخل زي ما هتطلع ..
لو مش فاضي شوف حاجة افيد تقراها
------------------------------------------

الخميس، 13 سبتمبر 2012

ما تيجي نغير الواقع ؟!

يومان على بداية الدراسة .. على بداية دورة الحياة الاعتيادية لكل طالب مصري ، لا نختلف في تلك الدورة عن امثالنا من الكائنات الحية الاخرى من حيث دورات الحياة والتكاثر والهجرة ، احداث رتيبة متكررة يوميا وتحصل بشكل ممل فيما يشبه حرفيا أحدا ما لا يبعد أصبعه عن زر اعادة التشغيل .

احداث تمر .. نحاول فيها انتزاع البسمة من قلب تفاصيلها .. وهناك محاولة جادة اخرى لتناسي هموما تلحق بأحدهم ، تحدث الكثير من الاشياء التي يعتبرها البعض خروجا عن النمط اليومي للحياة ، فيما اعتبرها حدثا لا بد منه ، اضاف في مجمل الامر المزيد والمزيد من التكرار الممل !




حسنا ، ماذا بعد تلك المقدمة العريضة ؟ كيف لنا ان نخرج من تلك النمطية في الاحداث ؟ الامر بسيط .. وقد اختزله في كلمة قد يعتبرها الكثير ساذجة جدا .. الحل هو ان "تغير الواقع" !!

كلمة لطالما استخدمناها بسخرية ، ولطالما استخدمها مدربو التنمية البشرية ليعطوا دفعة امل ضعيفة تتحطم عند اول صخرة تقابلها، صدقني .. لا يوجد بداخلك تلك الطاقة الكامنة الخفية التي عليك ايقاظها وتوجيهها فحسب و في خطوات اكاديمية مدروسة ستجد نفسك تشارك في تغيير الواقع بعدها مباشرة ! الامر ابسط من ان يتخذ في خطوات وتعطي له نصائح، ولنا فيمن سبقونا عبرة .. انهم من لم يعتمدوا الا على شئ واحد " استخدموا عقولهم" ! فحسب .

لكل منا طريقة مختلفة في التفكير ورؤية مغايرة تماما لكل ما يحدث من حولنا ، لذا لا يمكن تعميم طريقة واحدة للتفكير حيال امر ما او تحليله او كيفية التعامل معه .. اضف الى ذلك ان لكل منا ظروفه وبيئته الخاصة .. حتما ستجد انه لا فائدة ممن يدلك على خطوات او نصائح للتفكير .. للتطوير .. او لتغيير الواقع !

بالعودة مرة اخرى الى تلك الكلمة .. لماذا يعتقد احدهم ان تغيير الواقع مختزل في انشاء شركة ضخمة تحدث ثورة اضخم في عالم من الاجهزة الحديثة او السيارات او .. او .. الخ ؟ لماذا يختزلها الى اختراع شئ مذهل او تبنيه اكتشاف ما لم يسبقه اليه احد ؟! او حتى لماذا يختزل ذلك ايضا في وصوله لمركز قيادي مؤثر في احدى مؤسسات الدولة الكبرى او حتى على رأسها ؟!

قد يفجر احدهم نفسه في سفارات احدى البلدان فتسوء العلاقة بين البلدين ابد الآبدين وسيتعبر ايضا مغيرا للواقع بالمناسبة .. لكنه تغيير للأسوء ، حينما نتحدث عن التغيير الايجابي لواقعنا فان الامر ابسط من هذا .. "لعلهم يتفكرون" "لعلهم يعقلون" .. دائما تكررا في القران الكريم .. فيما يبدو كتصريح واضح لحثنا على استخدام ذلك الشئ الذي يميزنا عن غيرنا من الكائنات الغير بشرية منها .. او البشرية التي لا تعير لذلك الشئ اهتماما على السواء .

إن مجرد وضعك لكل شئ تحت منطق التفكر .. وجعله خاضعا وقابلا للتغير في أي وقت هو مربط الفرس هنا !! عن الافكار والاعتقادات اتحدث !!

نعم .. عن كل شئ .. لا استثناء .. ولا تخف .. ففي النهاية ومادمت على الطريق القويم ستصمد الأفكار والمعتقدات  الاصيلة الاسلامية وغيرها من الاعتقادات الراقية التي يفخر بها مجتمعنا، ولكن بمرورك على هذا الدرب ستواجه عدد لا محدود من الافكار والمعتقدات السلبية ، التي ظللت لسنوات تحتفظ بها وتقدسها وتنزهها عن أي نقد ، سيجعلك هذا تتخلص من العديد من العادات المتحجرة التي تأخذك بثقلها إلى قاع البحر حيث المزيد من اللارؤيا واللاتطوير والمزيد من الركود .

الآن نفهم " ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" فكر بابو المسلمين سيدنا إبراهيم (عليه وعلى رسولنا افضل الصلاة واتم التسليم) ، فكر بالجيل الاول من المسلمين .. من بدئوا بطرح جميع افكارهم ومعتقدات ابائهم لإمكانية التغيير ، وعندها كان الحق واضحا ! لم يبدعوا او يقودوا تجارات العالم حينها .. لم ينشئوا شركات ضخمة واستثمارات عريقة وقتها ، لكنهم قادوا العالم في سنوات وبعدها بقرون اصبحوا ينتجون ما هو اكبر من الشركات والاستثمارات .. اصبحوا ينتجون علوما وابداعا يشهد به التاريخ الى وقتنا هذا .

اكتب هذه المقالة وانا على شاطئ النيل فجرا .. مترقبا الشروق .. لا احد بجواري .. لا المح سوى عدد من الصيادين في عرض النيل خرجوا في رحلتهم اليومية الاعتيادية ضمن دورة حياتهم بحثا عن الزرق .. اظنهم يتسائلون عن ذلك الذي يمسك ورقة وقلما ليكتب شيئا في مثل هذا الوقت .. لا مشكلة لدي .. فاظن ان اعتقاد احدهم باني اكتب رسالة حب ما في مثل هذا الوقت هو اقرب للتصديق من تخيله شخصا يكتب عن تغيير الواقع !

في مشهد الشروق المهيب ارى رسالة واضحة ، ان احدهم لن يبقى على حاله .. سيغير او .. على الاقل سيحاول ..ستمتلئ الدنيا يوما بالضياء والنور .. بمجرد ان نبدأ بالتغيير .. فلتعقد النية ولتتوكل على الله، اما انا فسأغادر هذا المكان حتما ! لأن الصيادين بدأو يشكون في امر ذلك الجالس القرفصاء .. الممسك بورقة وقلما ويكتب شيئا مجهولا .. سأرحل قبل ان يدفع الفضول احدهم ليحط ركابه ويسألني عما اكتب ؟! اعرف رده وتعابير وجهه حينما اجيبه اني اكتب عن "تغيير الواقع" .. لابد انه سيهذي ببعض السباب ثم يرحل قائلا " دا عبيط دا ولا اية " ؟

هناك 4 تعليقات:

  1. الردود
    1. ههههههههههههههههههه
      تسلم :)

      حذف
  2. دى اول زيارة ليا للمدونة عجبنى الموضوع اوى (يمكن كمان علشان نظام النيل ومشاهدة منظر الشروق من اكتر الحاجات اللى بحبها ولما بيبقى فى حاجة شغلانى بلجاة للنظام دا)
    تغيير الواقع مش بالسهولة دى محتاج اصرار ودعم من كل اللى حولينا كمان
    تقبل مرورى

    ردحذف
    الردود
    1. نورتي يا دكتورة ..
      يبقى عدي علينا دايما كدة :)
      وانا بتكلم عن النقطة الجوهرية في الحكاية ..
      واللي بيبدا منها كل حاجة ..
      لكن طبع الطريق مش سهل .. ومحتاج الاصرار والدعم اللي حضرتك قولتي عليهم ..
      نورتي مرة تانية ويبقى شقري علينا كل شهر مرة كدة ولا حاجة :)

      حذف